الجودة الصحية

المهام والمسئوليات:
  • مساعدة الاقسام الطبية و الإدارية في تطوير استراتيجيات تحسين الجودة، كل في مجال عمله
  • تقديم النصح فيما يتعلق بأولويات واستراتيجيات تحسين الجودة بالجمعية
  • تقديم التدريب للعاملين بالجمعية، مع تقديم النصح والمساندة كلما اقتضت الضرورة
  • تطوير دليل إرشادي يقدم توصيفاً لهيكل الجمعية وعمليات ضمان الجودة بالجمعية ، مع تحديد شكل المؤشرات، والمقاييس المرجعية ، والاهداف
  • الاحتفاظ بمجموعة منهجية من تقارير الأداء، تحتوي على بيانات عن مؤشرات ومقاييس مرجعية ، مطلوبة عند التحليل ووضع التقارير عن إتجاهات الأداء السائدة والتغيرات التي تطرأ على السياق المؤسسي.
  • تنسيق وإدارة الإعداد للتقويمات الذاتية الدورية لدراستها داخل المؤسسة، لاستخدامها في المراجعة الخارجية.
الاهداف:
  • تطوير و تنفيذ سياسات الجودة لتحقيق المعايير المحلية و العالمية
  • مساعدة البرامج في تطبيق المعايير الموضوعة من قبل لجان الاعتماد، بالإضافة إلى تجهيز المستندات لتقديمها بغرض الحصول و المحافظة على الاعتمادات المحلية و الدولية
  • التنظيم و المساهمة في عقد ندوات و دورات تدريبية الكادر الطبي ومعاوني الخدمة الطبية
  • المراقبة و التقويم لأقسام الجمعية المختلفة وتقييم فعاليتها للتأكد من مدى تطبيقها للمعايير
  • إعداد الاستبيانات المختلفة وذلك بغرض الحصول على آراء المستفيدين مما يساعد في عمليات التحسين المستمر
  • تقييم جودة الأعمال التشغيلية بالمركز بصفة مستمرة مع وضع الخطط للتحسين و التطوير
المعايير

معايير تَقييم التوعِية بالجَودة: وتتمثَّل في تطوير مهارات العاملين في الجمعية ، وتدريبهم على أدِلَّة العمل الإكلينيكيَّة المُتواجدة في خَدمات الجمعية.

معايير تقييم الخَدَمات الطبّية: وتتمثَّل بوَضع دليل عَمل إكلينيكيّ يُوضِّح كيفيَّة تطبيقه، وتوجيه العاملين في الجمعية إلى التشخيصات الأكثر انتشاراً، والإجراءات الواجب اتِّباعها لهذه التشخيصات.

معايير تقييم الخَدَمات الإداريَّة: وتتمثَّل في مَدى كفاءة سَير الأعمال الإداريَّة، ومَدى تدبير الاحتياجات الأساسيَّة للمرضى من مُستلزَمات طبيَّة، وأدوية، وإجراءات الاتّصالات الداخليَّة، والخارجيَّة، وطُرُق التعامُل مع الوثائق، والمُستنَدات، والنماذج المُستخدَمة.

معايير تقييم الأداء: وتتمثَّل بتحديد مَدى ضمان تحقيق جودة الخَدَمات التي تُقدِّمها الجمعية ، بالإضافة إلى قياس مَدى رِضا المرضى، وعائلاتهم عن الأداء العامّ لكادر الجمعية ، وقياس نجاح الإجراءات الإكلينيكيَّة، والماليَّة، والإداريَّة

سلامة المرضى هي عبارة عن مجموعة من التدابير والإجراءات التي تقوم بها المؤسّسات الصحية لحماية المريض من أيّ نتائج سلبية أو خطيرة عندما يتلقّى نوعاً معيناً من الخدمات الصحية، وبمعنى آخر فإنّ سلامة المرضى تعني الانضباط الجديد الصحي الذي يعتني بكتابة التقاير ومتابعة الأخطاء الطبية التي غالباً ما تكون بسبب إهمال طبي، علماً أنَّ الأخطاء الطبية تقتل مريض من بين كل عشر مرضى في جميع بلدان العالم، لذلك يجب الحدّ من هذه المشكلة من خلال معايير الرعاية الصحية الآتية:

سلامة بيئة المؤسسة الصحية :
يتضمن ذلك المواصفات والأسس التي يجب أن تتوفّر في المباني الصحية على اختلاف مواقعها ومساحتها مع ضرورة تنظيم وتنسيق التوزيع الداخلي للغرف والأخذ بعين الاعتبار مواصفات مواد البناء المستخدمة وأنظمة التكييف والإضافة، كما يجب أن تحتوي المباني على وسائل الحد من خطر الحريق، والتمديدات الخاصة بالماء والكهرباء وضمان عملها على مدار الساعة دون توقف مراعاةً لاحتياجات المرضى ومقتضياتهم.

سلامة الغداء :
يُمكن المحافظة على سلامة الغذاء من خلال وضع مجموعة من الاتفاقيات والنصائح الطبية الخاصة بالوجبات الغذائية المقدمة للمرضى، فلا بدَّ أن تكون خالية الأخطار، وأن تحدّ من مضاعفات الأمراض بحيث لا تحتوي على ما هو ضارّ للصحة، لذلك يجب الاستعانة بالنظام العالمي الوقائي الذي أوصت ونصحت به الصحة العالمية للوقاية من الملوّثات الغذائية في المؤسّسات الصحية.

منع العدوى :
يجب وقاية المرضى والعاملين في المؤسسات الصحية من مخاطر العدوى المكتسبة، ويكون ذلك من خلال إيجاد أماكن نظيفة وصحية خالية من الجراثيم في المستشفيات والمراكز الصحية، وإجراء الفحوصات اللازمة للكشف عن معدلات العدوى في المؤسسات الصحية والتعرف على أسبابها وطرق الوقاية منها والحد من عواقبها ونتائجها، لذلك يجب المقارنة بين المستشفيات وتطبيق سياسات العزل، وغسل الأيدي، والتطهير، والتعقيم باستخدام الأدوات والأجهزة المختلفة لمنع تفشي وتضاعف انتشار الأمراض الوبائية بين الموجودين في أيّ نوع من أنواع المؤسسات الصحية.

الصحة الوقائية :
للصحة الوقائية دور مهم في عمليات البحث والاستقصاء والتبليغ عن وجود حالات مرضية معدية، حيث يتمّ إجراء فحوصات بشكلٍ مستمر لجميع العاملين في المؤسسة الصحية، وتنفيذ آليات التحصينات اللازمة للشرائح المختلفة في المستشفى، فمثلاً يحتاج المواليد الجدد إلى مجموعة من الأمصال، والطعوم الدورية المهمة للحفاظ على سلامة أعضاء الجسم، وأن تحتوي المستشفى أيضاً على كمية كافية من الدم عند حاجة المرضى إليه أو خلو المتبرعين مع ضرورة حفظه بطرق صحية وآمنة.

مكافحة العدوى هي احد اهم اساسيات رعاية المرضي بشكل آمن و توفير افضل و احسن مستويات الرعاية و تعتبر مكافحة العدوى مهمة و ضرورية لصحة كل من المرضي و العاملين . و يمكن تطبيق اسس مكافحة العدوى و الوقاية منها في كافة المؤسسات التي تعمل علي تقديم خدمات الرعاية الصحية في جميع انحاء العالم . فقد اصبح من الضرورى تطبيق اسس مكافحة العدوى في جميع المؤسسات الصحية بغض النظر عن قلة الموارد و الدعم المادى ، فأساسيات مكافحة العدوى تهدف بشكل اساسي إلي وقاية المريض و الفرد القائم علي تقديم الخدمة و الرعاية الصحية من التعرض للميكروبات و الأمراض المعدية و الحد من الاصابة بالأمراض و التعامل السليم و الآمن في حالة انتقال العدوى في محيط المؤسسات الصحية . يحتاج تطبيق برنامج مكافحة العدوى إلي وضع هيكل تنظيمي واضح و قوى علي جميع مستويات الرعاية الصحية و تحديد المسئوليات و الأدوار التي يقوم بها المسئولين عن العمل و يعد الهيكل التنظيمي من اهم عناصر نجاح برامج الصحة العامة التي يجب ان يشارك جميع العاملين بالمؤسسة الصحية بها بدءا من الأدارة حتى الشخص المكلف بتقديم الخدمة الصحية مباشرة للمريض

مهام مكافحة العدوى:
معرفة العاملين بالمراكز الصحية بقسم مكافحة العدوى و اهميته و ضرورة التعاون معه . تنفيذ و تطبيق توصيات لجان مكافحة العدوى . الإشراف و المتابعة الدورية علي المراكز الصحية . توفير المستلزمات الضرورية لتفعيل و تطبيق برامج المكافحة . الاتصاول و التعاون بين العاملين بالمراكز الصحية و قسم المكافحة . في حالة وقوع اي اصابة بالعدوى بالمراكز الصحية ضرورة ابلاغ لجنة مكافحة العدوى فورا . ابلاغ اللجان عند حدوث اى مشكلات تمنع التطبيق الأمثل لبرامج مكافحة العدوى . المتابعه اليومية للممارسات الخاصة بتقديم الرعاية الصحية للمريض التي تهدف إلي تحسين الخدمة المقدمة و الوقاية من العدوى

اجراءات مكافحة العدوى:
– اجراءات مكافحة العدوى عند غسل اليدين: عند البدء و الانتهاء من العمل اليومي . قبل استعمال القفازات و بعدها . عند ملامسة اي دم ، افرازات ، سوائل الجسم ، الاخراجات بغض النظر عن وجود دم واضح . عند ملامسة الادوات و المعدات المستخدمة او الملوثة . استخدام مطهر اليدين باستمرار

– اجراءات مكافحة العدوى عند التعامل مع الابر و الأدوات الحادة الصغيرة : ممنوع تغطية الابر بعد استخدامها . ممنوع خلع الابر من المحاقن و مسكها باليدين . عن التخلص من الابر المستعملة و الادوات الحادة الصغيرة يجب توخي الحذر و استخدام علب بلاستيك مقاومة للوخز و من الضرورى ان تكون قريبة من مكان الاستخدام . ارتداء البالطو و خلعه عند الخروج من العمل . ضرورة اتباع تقنية التطهير عند ادخال جهاز وريدى ، ادخال قسطرة وريدية ، وعند اعطاء الحقن .

– اجراءات مكافحة العدوى عند ارتداء القفازات: عند تجميع اغطية الأسرة للمغسلة و اثناء تنظيف الغرف ويتم تنظيف الغرف بالمسح بمطهر يوميا . ضرورة ارتداء القفازات قبل لمس اي افرازات او سوائل من الجسم و الاغشية المخاطية و الدم . عند قياس سكر الدم بجهاز قياس السكر يجب ارتداء القفازات عند عمل الفحص و تنظيف الجهاز بمطهر بعد كل حالة و تغير السن الخاص بالجهاز .

ويعد من اهم اجراءات مكافحة العدوى ان يمنع العاملين الذين يحتكون بصورة مباشرة مع المرضي و يعانون من التهاب جلدى او تقيحات من الادوات و المعدات التي تستعمل داخل انسجة المريض و التلامس المباشر مع المرضي و يجب تغطية الجروح المفتوحة او التقرحات . عند التخلص من الخيوط الجراحية و الأدوات التي تستخدم في ازالتها يجب التخلص منها في علب بلاستيكية مقاومة للوخز و توضع مع النفايات الملوثة التي تنقل إلي المحرقة .

مرحباً..
تسعدنا خدمتكم وتواصلكم محل عنايتنا...
كيف أقدر أخدمك
Powered by